Lundi 19 janvier 1 19 /01 /Jan 17:16

الوسائل البديلة لحل المنازعات وعلاقتها بالقضاء

maître lakhouidam 

مقدمــة عامـــة.

 

الوسائل البديلة لحل المنازعات هي, طرق أو عمليات مختلفة تستخدم لحل المنازعات خارج عن نطاق المحاكم والهيئات القضائية الرسمية. مستفيدة , من مزاياها في سرعة حسم النزاع والحفاظ على السرية وحفظ الكلف في أوضاع كثيرة. إضافة إلى مرونتها من حيث إجراءات حل النزاع والقواعد المطبقة عليه. تطورت هذه الطرق إلى جانب الآليات الرسمية, وهي ليست بديلة  عن القضاء[1]. لأنها تجري تحت إشرافه[2]. ومن تم فهي بديلة عن بعض المساطر والإجراءات القضائية. إن الطرق البديلة لحل المنازعات ليست آلية جديدة, وإنما هي قديمة قدم وجود الإنسانية, وكانت موجودة وفعالة. لكن الجديد هو ضرورتها في وقت يحتاج إليها الجميع على مختلف المستويات والمجالات.

 هده الضرورة أفرزتها المعضلة التي يواجهها القضاء مند أمد بعيد في مختلف الأنظمة القضائية عبر العالم.  تتجلى في تراكم  أعداد مرتفعة من القضايا. بسبب التأخير في إصدار الأحكام, البطء في الحسم في المنازعات. تعدد أوجه الطعن عبر مختلف  درجات التقاضي, زيادة  على اتسام  إجراءات التبليغ بالتعقيد. وانعدام الفعالية. كما أن معضلة تضخم وتراكم القضايا ليست حكرا على الدول النامية. بل تعاني منه أيضا وبدرجات متفاوتة الدول المتقدمة بدورها مع فارق في نوعية وموضوع القضايا. هده الأزمة عرفتها  الولايات المتحدة الأمريكية في أول الأمر على مستوى الدول المتقدمة  وما فتئ أن امتد الأمر  إلى الدول الأخرى كفرنسا  والمملكة المتحدة .

والمغرب في هدا المجال أولى  في الآونة الأخيرة اهتماما متزايدا لمشروع هده الوسائل حيث نظم المشرع بعضا منها في قوانين بفصول  متفرقة  وعديدة . ولن تفوتنا الإشارة  بهدا الخصوص إلى أن الوسائل  البديلة  لحل المنازعات تجد كذلك  سندها في تاريخ المغرب . اد تحتل مكانة هامة  في الشريعة الإسلامية خاصة الصلح.

فاعلية هاته الوسائل الجديدة  تقطع المنازعة  وتحد الخصومة  وتؤدي الى نشر المودة  والوئام بين افراد  المجتمع.  وفيها إحلال الوفاق محل الشقاق  وقضاء على البغضاء  بين المتنازعين  ولدلك أجمعت  عليه  مصادر التشريع الإسلامي, فهو مشروع  بالكتاب والسنة  والإجماع. و تشمل  هده البدائل  جميع المنازعات  في كل المجالات بصريح الآيات 35 و128 من سورة النساء فيما يخص  القران الكريم[3] ولما كان الرسول  صلى الله عليه وسلم  شديد الميل الى اصلاح ذات البين فقد قال صلى الله عليه وسلم  في هدا الباب : < الصلح جائز بين المسلمين  الى صلحا  حرم حلالا او احل حراما[4] > وقال  النبي  عليه السلام  ايضا لابي ايوب :< الا أدلك على صدقة يحبها الله ورسوله. تصلح بين الناس  ادا تفاسدو. وتقرب بينهم ادا تباعدوا [5]> ومن بعده عمل به الخلفاء  آد قال  الفاروق عمر :< ردوا  الخصوم حتى يصطلحوا  فان فصل القضاء يورث بينهم الضغائن >.

 وعلى امتداد التاريخ  الإسلامي حافظ الفقهاء   في القضاء على الصلح كآلية  لحل الخلافات  والخصومات  وبرعوا في  تقعيد قواعده وحصر حالاته وأركانه  وشروطه  ولا يخلو كتاب في الفقه الإسلامي  من باب خاص بالصلح.[6]

وان كان الإسلام  قد اهتم  بإعمال الوسائل  البديلة لتسوية المنازعات  فان الأمر كان متجدرا قبل دلك  في المجتمع المغربي من خلال الأعراف والقبيلة  المحلية  حيث تنوعت  هده الأخيرة بتنوع  القبائل والأجناس  فالعرف  في سوس  يختلف عنه في المدن  العتيقة والملاحات ...... ويعتبر المجتمع البربري  نموذجا تاريخيا   لإعمال هده الأعراف  المرتبطة < بالأسرة . الأرض . الماء والتجارة .> دلك عن طريق  الصلح او التحكيم  وغيرهما[7] [8], الشيء الذي يعبر عن تجدر هده الطرق البديلة  في عمق المجتمع المغربي والشريعة الإسلامية.

أصبح اللجوء للوسائل البديلة لحل المنازعات في وقتنا الحالي أمرا ملحا. ودلك لتلبية متطلبات  الإعمال الحديثة والتي لم تعد المحاكم قادرة على التصدي لها  بشكل منفرد,  فقد أدى ازدياد لجوء المتنازعين الى هده الوسائل  في الفترة الأخيرة  إلى عدم جواز تسمية تلك الوسائل  ب < البديلة >  دلك أن كثرة اللجوء  اليها أدت الى تسميتها  في كنير من الأحيان إلى الطرق المناسبة  لفض النزاعات.

وتنقسم طرق فض المنازعات الملائمة والبديلة إلى أقسام متعددة تختلف تبعا لأساس التقسيم.  ولعل  أفضل  تقسيم  لما هو تقسيمها  من حيت درجة  التدخل من قبل  طرف تالت  في النزاع . ووفق هدا التقسيم فان  هده الطرق  تشمل  ما يلي – المفاوضات – الوساطة  او التوفيق – التقييم المحايد تم الصلح والتحكيم .

وللإحاطة  بالموضوع . تماشيا مع المنهجيات  المفروضة  سنعمد إلى تبيان  الوسائل البديلة  لحل المنازعات  الاكتر شيوعا . ودلك في مبحثين نتطرق في أولهما إلى التفاوض  والوساطة  تم التقييم  الحيادي المبكر  على أن نخصص المبحث الأخير  للصلح  والتحكيم على اعتبار أهميتهما وما  افرد لهما من تقنين .

 

المبحث الأول: الوسائل  البديلة لحل المنازعات  العامة الأولية .

إن أهمية  الوسائل البديلة  لحل المنازعات  لا سيما الوساطة  والتوفيق من الوسائل  الملائمة  للفصل في  مجموعة  هامة من المنازعات . وبصفة  خاصة في ميدان  حماية المستهلك . وبعض منازعات التجارة  الدولية .

والمنازعات الناشئة في بيئة الانترنيت. والتجارة الالكترونية. والملكية الفكرية  في العصر الرقمي  وغيرها من المنازعات.  بل  لقد أصبح  اللجوء  إلى التحكيم  مشروطا في غالب الأحيان بضرورة  إلى الوساطة أوالتوفيق[9].

التفـــــــــــــاوض:

وهو قائم  على الحوار المباشر  بين الطرفين  المتنازعين  سعيا لحل الخلاف . و لا يحتاج التفاوض الى أي طرف ثالت . بل يعتمد على الحوار بين الطرفين مباشرة . الا انه لا يوجد  ما يمنع  من تمتيل  المتنازعين  بواسطة محامين او وكلاء هم  اد لا يغير التفاوض . ما دام الوكلاء  يملكون  سلطة اتخاذ القرار عن موكليهم .

وقد تم العمل  على الإحاطة بجميع ما يرتبط  بهدا الموضوع . حيت يكون  نظام الوسائل البديلة  لحل المنازعات . نظاما فعالا . يتميز بسهولة  استيعابه  من طرف الجميع  حيت عولجت  عدة قضايا  ترتبط  بهدا الموضوع ومن دلك  : المجالات والقضايا  القابلة  لإعمال  مساطر الوساطة  بشأنها  وكدا الأشخاص القائمين  بها . ومدة الوساطة . ومسار حل النزاع . والحلول المتوصل إليها عن طريق الوساطة وتنفيذ ما تسفر عنه هده الحلول[10]. فما هي هده الوسيلة وما حدود نطاقها. 

الوساطــــــــــــة:

وهي مرحلة متقدمة من التفاوض تتم بمشاركة طرف تالت  < وسيط >. يعمل على تسهيل  الحوار بين الطرفين المتنازعين و مساعدتهما على التوصل لتسوية . ولا يجوز للوسيط  اتخاد قرار بات في اساس النزاع . بل ان دوره ينحصر  في محاولة تقريب وجهات النظر  بين الطرفين او الاطراف  وحسر الهوة بينهما . وفي طرح  الحلول البديلة  أمامهم  دون فرض أي منها عليهم < وان كان البعض  يرى انه  يمتنع على الوسيط  حتى القيام بطرح حلول  بديلة  على الأطراف. اد  أن دوره  في هده الحالة ينقلب لدور الموفق > وتنقلب العملية إلى التوفيق .

والى جانب  الوساطة  في مجال الأعمال .  نشير في هدا المضمار  إلى ان التحولات  الكبيرة  التي عرفتها  الأسرة[11]. ساهمت في نشأة الوساطة الأسرية.[12] فقد قام في سنوات السبعينات محامي أمريكي بالابحات الأولى في هدا المجال حينما حاول انطلاقا من تقنيات التحكيم التقليص من اتار الطلاق وفي نفس السياق  قام محام  أخر في الولايات المتحدة  بولاية اطلانطا  هو كو لغر بفتح أول  مركز للوساطة الأسرية . وفي نفس الوقت اهتم جهاز العدالة بهده الأداة . على اعتبار نجا عتها ومستقبلها الواعد.

التقييـــم الحيــــادي المبكر :

ويتم التقييم الحيادي المبكر  من خلال عرض  الأطراف < او محاميهم  لخلافهم امام طرف محايد ذي تقة  قانونية واسعة < محام او قاضي سابق > يتمكن من تقييم القضية المعروضة . وبعد ان يلتقي  المحايد بالطرفين مجتمعين  . يلتقي بكل طرف على حدة  ليستمع منه الى تفاصيل المتعلقة بالوقائع  والاحدات  محل الخلاف .  كما يستطيع  الأطراف تقديم بياناتهم  الخطية  امام المحايد . وفي النهاية  يصدر المحايد قرارا يبين فيه من خلاله  المراكز القانونية  لكل طرف . ولا يكون رأي المحايد  هدا ملزما للأطراف . اد لا يجبر أي منهم  علي الاخد به . وفي الغالب ياخد المحايد  بعد اصدار قراره  دور الوسيط  اد يعمل على محاولة  تقريب وجهات النظر  بين الطرفين  بعد ان يبين لهما مراكز هما القانونية . ويطلق على هده الآلية  أيضا تسمية < التحكيم غير الملزم >.

المبحت التاني : الوسائل البــديلة لحل المنازعات الشائعة

لقد أبانت  الدراسات التي تم إجرائها  في  إطار هدا المشروع  ان الوسائل البديلة لحل المنازعات تتميز بمقاربتين :

مقاربة تقنية  تهتم بتحليل الآليات القانونية لهده الوسائل وكيفية اشتغالها

مقاربة سو سيولوجية تحلل أبعاد تاتير هده الوسائل على النظام القانوني والقضائي . ومدى تطوره  ومرامي فلسفته كتنمية مبادئ ثقافة الحوار مثلا.

.



[1]  حيث يقضي  القضاء بالتأشير على الحصول على الودية المتوصل إليها بين الإطراف . ويراقب ماله صلة بالنظام العام المحلي على اعتبار استحداث المبادئ العامة المشتركة لأمم المتحضرة بخصوص التجارة الدولية.

[2]2 محمد سلام : * دور الطرق البديلة لحل النزاعات في اصلاح القضاء وتاهيله لمواجهة تحديات العولمة . كجلة الملف    العدد2 نونبر 2003 ص 17 .

[3] – سورة النساء الاية 35 < وان خفتم شقاق بينهما فابعثوا  حكما من اهله و حكما من اهلها  ان يريد اصلاحا يوفق الله  بينهما ان الله  عليما خبيرا >

- سورة النساء  الاية 128 :< وان امراة  خافت من بعلها  نشوزا  او اعراضا  فلا جناح  عليهما ان يصلحا بينهما  والصلح خير >

[4] 4– روا ابو داود و الترمدي   وابن ماجة  والحاكم  وابن حبان  عن عمرو  بن عوف , اورده الشيخ سي سابق في كتابه فقه السنة  المجلد الالث  السلم والحرب – المعاملات ص 25.

[5]     5– الامام القرطبي : الجامع لاحكام  القران المجلد الخامس  ص 385 .

[6]    6– محمد  سلام : اهمية الصلح  في النظام  القضائي المغربي . المجلد الملحق  القضائي  عدد 35 اكتوبر 2002. ص 17                                          

7 – محمد ناصر  الميتوي المسكوري  ومحمد بوزلافة : الطرق البديلة  لتسوية المنازعات  الاسرية . اشغال الندوة  العلمية التي نظمتها شعبة القانون الخاص  بكلية الحقوق بفاس  يشراكة مع وزارة العدل  وهيئة المحامين بفاس  يومي 4 و 5 ابريل 2003 . منشوراتن جمعية  نشر المعلومة  القانونية  والقضائية  . سلسة النوات  والايام الدراسية  العدد 2- 2004- الطبعة الاولى  ص 193 .

[8] 8- هكدا  كانت تعرض المنازعات على قاضي الجماعة البربرية . < امزارفو                                                                                   

9 – مقتطف  من كلمة السيد وزير العدل  بمناسبة التوقيع على برتوكول التعاون المتعلق بالمرحلة  التالتة من برنامج اادخال الوسائل لحل المنازعات بالمغرب بين وزارة العدل ومنظمة البحت عن ارضية مشتركة  13 يناير 207 الرباط.

10- مقتطف من كلمة  السيد وزير العدل  مرجع سابق

[11] Jean pierre bouafé schmitt : la médiation une justice douce. édition syros. Alternatives. 1992 P 155.

[12] Laurent bénoiton : la médiation familiale D.E.A de théorie juridique faculté de droit et des sciences politiques.université d’aix Marseille III année 2001/2002 P15.

[13]                                                                                                                    مقتطف من كلمة  السيد وزير العدل  مرجع سابق

Par lakhouidam - Publié dans : les moyens alternatifs de reglement des conflits
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Retour à l'accueil

Présentation

Créer un Blog

Recherche

Calendrier

Octobre 2014
L M M J V S D
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
<< < > >>
 
Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus